7 حيل لتدفئة المنزل بأقل تكلفة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٤٣ ، ١٥ نوفمبر ٢٠١٨
7 حيل لتدفئة المنزل بأقل تكلفة

الشتاء

يمثّل الشتاء الفصل المحبب لمعظم الناس، فرغم ما يكتنفه من برد شديد وظروف مناخية قاسية، فإنه يضفي على حياة معظمنا أجواء حميمية، خاصةً عند اجتماع أفراد العائلة مع بعضهم في لياليه، ومع ذك، قد يشكل هذا الفصل صداعًا لعدد من الناس الذين لا يقدرون على التأقلم مع أجوائه الباردة، خاصةً إذا كانت منازلهم غير مدفأة بالشكل المطلوب، لذا، سنخصص هذا المقال للتعرف على بعض الحيل والوسائل البسيطة لتدفئة المنازل خلال الشتاء.


7 حيل لتدفئة المنزل بأقل تكلفة

يستطيع الإنسان على اتباع بعض الحيل لتدفئة المنزل شتاء، وهذا يتضمن ما يأتي: [١]

  • استعمال الستائر: يستطيع الإنسان أن يستغل السائر المثبتة على الجدران في تدفئة المنزل، خصوصًا في المساء، فعندما تغيب الشمس وتنعدم أشعتها، يكون من المستحسن أن يغلق الشخص ستائره كليًا، نظرًا لأنها ستشكل حينها طبقة عازلة تحافظ على حرارة المنزل وغرفه، ويجب أن يقترن هذا الأمر مع التأكد من عدم وجود أي فتحات أو ثقوب يدخل منها الهواء البارد إلى المنزل.
  • تحريك الأثاث: ربما تبدو هذه الحيلة بسيطة جدًا، بيد أن نتائجها عظيمة، فمن المستحسن شتاء أن يلجأ الشخص إلى تحريك أثاثه المنزلي، وإبعاده قدر المستطاع عن جهاز التدفئة، وقد يستغرب بعض الناس هذا الأمر، خاصة وأنّ المتعارف عليه هو تقريب الأثاث من جهاز التدفئة، غير أنّهم لا يدركون أن قرب الأثاث منه يؤدي إلى امتصاص الحرارة، ومنع انتقالها إلى سائر أرجاء المنزل، والأمر ذاته يجري على تركيب الستائر، إذ يكون من الأفضل إبعادها عن جهاز التدفئة.
  • استخدام أجهزة التدفئة المحمولة: يتطلب الأمر أحيانًا من الإنسان أن يشتري أجهزة تدفئة محمولة، فهذا الأمر يوفّر المال على المدى الطويل؛ إذ إن استخدام تلك الأجهزة يعني إيقاف تشغيل جهاز التدفئة المركزي، مما يقلل حجم الفواتير التي يضطر الشخص إلى دفعها، ولا بدّ من شراء أجهزة تدفئة موفّرة للطاقة، فبعضها يحتاج إلى كميات كبيرة من الكهرباء بحيث يصبح استخدامها غير مجدٍ إطلاقًا.
  • استغلال أشعة الشمس: توفر أشعة الشمس تدفئة مجانية للمنزل يوميًا، فالأمر لا يتطلب إلا فتح الستائر والنوافذ خلال ساعات النهار للسماح بدخول أشعة الشمس إلى المنزل، ولكن يجب الحرص على إغلاقها ليلًا منعًا لدخول الهواء البارد، وحفاظًا على حرارة المنزل. [٢]
  • استخدام الشمع: ينظر بعض الأفراد بعين الريبة إلى استخدام الشمع في عملية التدفئة، خاصةً أنه قد يؤثر على جودة الهواء داخل المنزل، ويشكل أحد عوامل الخطر المسببة للحرائق، بيد أنه يبقى وسيلة فعالة لتدفئة الغرف، خاصة إذا كان الشخص يعيش في منزل صغير، ولا يتطلب الأمر استخدام عدد كبير من الشمع، فبعضها كفيل بتدفئة الغرفة.
  • استخدام الفرن: عندما يستخدم الشخص الفرن في أعمال الطهي والخبز، فإنه يمنح المنزل بعض الدفء بفعل الحرارة المتولدة عن الفرن، خاصةً في الغرف القريبة من المطبخ، لذا قد يكون الحل الأمثل في ليالي الشتاء الباردة هو تحضير الطعام وخبزه، وبذلك، يملأ الإنسان معدته، ويدفئ نفسه ومنزله!
  • فرش الأرضية: تتسبب الأرضيات غير المعزولة، ولا سيما الخشبية منها، في فقدان الحرارة داخل المنزل بنسبة قد تبلغ أحيانًا 10%، وهنا يشكّل استخدام السجاد والبسط وسيلة فعالة جدًا للحفاظ على حرارة المنزل وتدفئته، فهي تحبس الحرارة في أرضية المنزل، لذلك يُنصح دائمًا بتغطية الأرضية بالبسط والسجاد معًا لضمان تدفئة غرف المنزل.


أضرار البرد على الإنسان

ينعكس الطقس البارد ودرجات الحرارة المنخفضة سلبًا على صحة الإنسان، فهو قد يؤدي إلى معاناته من بعض الأمراض والأعراض المزعجة، فعلى سبيل المثال، يؤدي الطقس البارد إلى إصابة الشخص بقضمة الصقيع، وهي إحدى الأمراض الجلدية التي تصيب بعض أعضاء الجسم، مثل الأنف والذقن والأصابع.

كذلك، يكون الشخص عرضة لانخفاض درجة حرارة جسمه خلال الشتاء نتيجة الطقس البارد، فيصاب حينها بالارتعاش أو الارتباك أو الإجهاد، ويؤدي الطقس البارد أيضًا إلى ارتفاع احتمال الإصابة بالنوبة القلبية، خاصةً إذا كان الشخص يمارس أعماله في الهواء الطلق، لذا، كان من الضروري أن يحرص الإنسان على تدفئة منزله بكل السبل الممكنة. [٣]


المراجع

  1. "10 ways to keep your house warm (and save money) this winter", theconversation,2016-11-9، Retrieved 2018-11-15. Edited.
  2. Jane Hurst, "Cheap Ways to Heat Your Home"، lifehack, Retrieved 2018-11-15. Edited.
  3. Shawn Radcliffe (2018-1-5), "How Extremely Cold Weather Can Affect Your Health"، healthline, Retrieved 2018-11-15. Edited.