متى يبدا فصل الشتاء في جورجيا

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:١٨ ، ٢١ نوفمبر ٢٠١٨
متى يبدا فصل الشتاء في جورجيا

جورجيا

دولة جورجيا هي دولة قوقازيّة ذات سيادة مستقلّة تقع في أوراسيا، وتشكّل حلقة وصل ما بين أوروبا الشّرقية وآسيا، إذ تقع في المنتصف بينهما، ويحدّها البحر الأسود من الغرب، وروسيا من الشّمال، ولها حدود مشتركة من الجنوب مع كل من تركيا وأرمينيا، وأذربيجان من الشّرق، وتبلغ مساحة جورجيا الإجمالية 69.700 كليومتر مربّع.


فصل الشّتاء في جورجيا

تتميّز جورجيا بتنوّع المناخ فيها، ما بين شبه استوائي دافئ صيفًا، إلى شديد البرودة ويصل إلى درجة التجمّد شتاءً، ويتميّز الشّتاء في جورجيا بتساقط غزير للأمطار المحمّلة بالثّلوج، وتدنّي درجات الحرارة التي تصل إلى خمس درجات مئويّة تحت الصّفر ليلًا، ولا تتجاوز ست درجات مئويّة نهارًا، أمّا المناطق السّاحليّة فتتميّز بالطّقس الجاف الرّطب على مدار العام، ويكون معدّل هطول الأمطار في الغرب أكثر منه في المناطق الشرقيّة.

وتميل درجات الحرارة شتاءً في المناطق الجنوبيّة الغربيّة إلى الاعتدال والبعد عن التطرّف، ويمتد فصل الشّتاء في جورجيا بدايةً من شهر كانون الأول، ويستمر حتى شباط، مع البدء بارتفاع درجات الحرارة واعتدال الطّقس بدخول شهر آذار، مع بقاء فرصة كبيرة لتقلّب الطّقس ونزول الأمطار.

وتتحلّى جورجيا في فصل الشّتاء بغطاء أبيض يوفّر لمحبّي التزّلج فرصة رائعة لممارسة هوايتهم، بالإضافة إلى محبّي الأجواء الباردة، والتوّاقين إلى نزول الثّلوج وتراكمها واللّعب بها، وصنع رجل الثّلج، خاصّة عد الأشخاص الذين يعيشون في البلدان الحارّة على مدار العام.


نصائح للمسافرين شتاءً إلى جورجيا

على من يرغب بالذّهاب إلى جورجيا في فصل الشّتاء، أن يحتاط ببعض التدابير التي تضمن سلامته وسلامة الأشخاص الذين برفقته إذا كان سائحًا، أمّا من يذهب للعمل أو الدّراسة، فلا بدّ من معرفة احتياطات السّلامة في فصل الشّتاء فيها، والتي تتضمّن ما يأتي:

  • الملابس الثّقيلة: إن كان السّائح يقصد جورجيا في فصل الشّتاء، فمن البديهي أن يصطحب معه الملابس الشتويّة الدّافئة، خاصّة تلك المضادّة للبلل، ولا ينسى الحذاء الآمن للسّير على الثّلج أو أثناء الانجماد، والقبّعة الصوفيّة، والقفّازات المضادّة للماء، أمّا إن كانت فترة الإقامة طويلة فيفضّل التنويع ما بين الملابس الشتويّة الدافئة، وما بين الملابس الصيفيّة المعتدلة لأنّ صيف جورجيا شبه استوائي.
  • صيانة السيّارة: يجب على المسافر إلى جورجيا أن يجري صيانة شاملة لسيّارته، تمنحه السّلامة على الطّرقات خاصّةً في فصل الشّتاء الذي يكثر فيه تراكم الثّلوج، إذ يجب التأكد من الكوابح، وفحص بطّاريّة السيّارة، وسلامة كافة أنظمتها من تدفئة، وأزرار تحكّم، ووضع الجنازير المضادّة للانزلاق على دواليب السيّارة، والتي تزيد من كفاءتها في الأجواء الماطرة والثلجيّة، وتكوّن الجليد.
  • مراقبة نشرات الطّقس: قبل التخطيط للخروج في رحلة، أو الاستمتاع بنهاية الأسبوع مع العائلة أو الأصدقاء، ولأنّ فصل الشّتاء في جورجيا قاسٍ ومتقلّب، يجب الاطّلاع على نشرة الطّقس، واختيار الطّرق الآمنة التي تخلو من الإنهيارات الثلجيّة، أو الضّباب وتدنّي الرؤية، وإن كانت الأحوال الجويّة سيّئة للغاية يفضّل أن تكون هناك خطّة بديلة للاستمتاع بالعطلة عن الخروج بمثل تلك الأجواء للحفاظ على السّلامة وتدابير الأمن.
  • تجنّب الطّرق الفرعيّة: ينصح المسافر إلى جورجيا شتاءً تجنّب الطّرق الفرعيّة، والالتزام بالطّرق الرئيسيّة التي تهتم البلديّات بإزاحة الثّلوج من الطّرق والحفاظ على فتحها باستمرار، أمّا الطّرق الفرعيّة فتكون عرضة للإغلاق في حال نزلت الثّلوج بغزارة وتراكمت، وهو ما يجنّب المسافر خطر محاصرة الثّلوج له.


المناخ في جورجيا

على الرّغم من صغر مساحة دولة جورجيا إلا أنّها تقع تحت تأثير تنوّع مناخي طوال العام، ويمكن تقسيم جورجيا من حيث المناخ إلى منطقتين مناخيّتين رئيسيّتين هما المنطقة الغربية، والمنطقة الشرقيّة من البلاد، وتلعب سلسة جبار القوقاز الكبرى دورًا كبيرًا كمصدّ طبيعي في تعديل مناخها، إذ تقف سدًّا منيعًا أمام الكتل الهوائيّة الباردة التي تأتي جورجيا من الشّمال من روسيا، بينما سلسلة جبار القوقاز الصّغرى التي تقع إلى الجنوب من جورجيا، فإنّها تقوم بحمايتها من تأثير الكتل الهوائيّة الحارّة والجافّة التي تصلها من الجنوب.

ويميل هطول الأمطار في جورجيا إلى التّساوي على مدار فصول السّنة، مع ازدياد غزارتها في فصل الخريف على وجه التحديد، لوقوع جزء كبير من غرب جورجيا ضمن الهامش الشّمالي من المنطقة الرّطبة شبه المداريّة، إذ يبلغ معدّل هطول الأمطار ما بين 1000 إلى 4000 ملم، بينما في الصّيف يتميّز المناخ في غرب جورجيا بالصّيفي الرّطب المعتدل، وشديد البرودة شتاءً، بينما المناطق الشرقيّة من جورجيا تتميّز بمناخ متقلّب شبه استوائي رطب إلى قارّي متجمّد، إذ تتأثّر الأجزاء الشرقيّة من جورجيا بالكتل الهوائية الجافّة التي تأتيها من آسيا الوسطى وبحر قزوين من الشّرق، وكذلك تتأثّر بالكتل الهوائيّة الرّطبة التي تأتيها غربًا من البحر الأسود، وتفصل سلاسل ليخي وميسخيتي الجبلية، التي تفصل الشّق الغربي عن الشّق الشّرقي من البلاد، وتحول دون دخول الكتل الهوائيّة الرّطبة في منطقة البحر الأسود.

ومن الجدير بالذّكر هنا أنّ المناطق التي تقع فوق سطح البحر بمعدّل 2000 متر أو 6562 قدمًا فإنّها تتميّز بالصّقيع والانجماد حتى في فصل الصّيف، وأغلب هذه المناطق تتركّز في المنطقة الشرقيّة، إلى جانب أنّ الأمطار في عموم جورجيا تتركّز في فصلي الرّبيع والخريف أكثر من فصل الشّتاء.

22 مشاهدة