ما هي الحساسية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٤:٤٧ ، ٢٢ أكتوبر ٢٠١٨
ما هي الحساسية

الحساسية

تعرف الحساسية التي تحصل في فصول محددة بحمى القش hay fever، فهي تكون نتيجة رد الفعل الذي يبديه جهاز المناعة تجاه مسببات الحساسية الخارجية، التي تنتشر في الهواء مثل حبوب اللقاح.

ويعاني الناس من الحساسية الموسمية خلال فصلي الربيع والصيف خصوصًا، في حين أنها أقل شيوعًا بكثير خلال فصل الشتاء، وفي بعض الأحيان، يمكن أن يصاب الإنسان بالحساسية الموسمية مرتين أو أكثر خلال السنة الواحدة، وهذا يعتمد في المقام الأول على مكان إقامته والبيئة من حوله.


الحساسية والطقس

يكثر في فصل الربيع منظر الأشخاص الذين يعطسون دائمًا، وهذا ليس بمستغرب إطلاقًا نظرًا لانتشار حبوب اللقاح (الطلع) في الهواء؛ فبعض الأفراد يعانون من حساسية تجاه حبوب اللقاح، إذ تنتابهم أعراضها خلال فصل الربيع خصوصًا، فيجدون مشقة في التنفس، ويطلق على هذا النوع من الحساسية اسم الحساسية الموسمية Seasonal Allergy.

وتنتشر حبوب اللقاح في الهواء خلال الليالي الباردة والأيام الدافئة في فصل الربيع، وترتفع مستوياتها في الهواء خلال ساعات الصباح الأولى، وتساهم الرياح في انتشارها على نطاق واسع، لذلك، يغدو الانتقال من مكان إلى آخر وسيلة غير مجدية لتجنب حصول الحساسية، فحبوب اللقاح حينها تملأ كل المناطق تقريبًا.

وفي فصل الصيف، الذي تشيع خلاله عملية جز القش، يصاب الإنسان أحيانًا بحمى القش، وهي نوع من أنواع الحساسية التي تسببها بعض النباتات والأعشاب، مثل نبات تيموثي، أما خلال فصل الخريف، فتكثر الإصابة بالحساسية الموسمية نتيجة نبات الراجويد ragweed، وهو من النباتات الغازية المسببة للحساسية عبر نشرها حبوب اللقاح في الهواء.

ومن جهة أخرى، قد ترجع الحساسية أحيانًا إلى التقلبات الحاصلة في الطقس، فيصاب الإنسان حينها بالتهاب الأنف التحسسي، الذي يحدث في المقام الأول نتيجة التغيرات المفاجئة في درجة الحرارة والرطوبة في الطقس، مما يقود إلى معاناة الشخص من أعراض الحساسية المعروفة مثل العطس. [١]


أعراض الحساسية الموسمية

تتراوح شدة أعراض الحساسية الموسمية بين المعتدلة والحادة، وهي تشمل ما يأتي: [٢]

  • العطس المتكرر.
  • سيلان الأنف أو انسداده.
  • الشعور بحكة في العين.
  • الشعور بحكة في الجيوب الأنفية أو الحنجرة أو قنوات الأذن.
  • احتقان الأذن.

وفي بعض الأحيان، يمكن أن يعاني الإنسان من أعراض أقل شيوعًا من السابقة مثل آلام الصداع، وضيق التنفس والصفير والسعال الحاد.


الوقاية من الحساسية الموسمية

يمكن للإنسان أن يحمي نفسه من الحساسية الموسمية ويعالجها عبر اتباع الخطوات الآتية: [٣]

  • تنظيف الأنف: من الضروري أن يحرص الإنسان على تنظيف أنفه جيدًا من حبوب اللقاح وغيرها من مسببات الحساسية، فهذا الأمر كفيل بوقايته من الإصابة بها، وتكمن الطريقة المثلى لفعل ذلك في غسل الأنف باستخدام الماء والملح.
  • أدوية الحساسية: تتوفر في الأسواق أدوية عديدة للحساسية لا تحتاج إلى وصفة طبية، ولعل أهم تلك الأدوية وأوسعها انتشارًا هي مضادات الهيستامين، التي تبطل وظيفة الهيستامين المسبب للعطس والحكة وسيلان الأنف، مما يؤدي إلى تخفيف أعراض الحساسية عند الإنسان.
  • استخدام بخاخ الأنف: يفيد استخدام بخاخ الأنف في تخفيف حالة التورم والاحتقان في الأنف، فهو فعال جدًا حين استعماله عند المرضى المصابين بالتهاب الأنف التحسسي، وخصوصًا أن بعض أنواعه تحتوي على أدوية مضادة للهيستامين، مما يساهم في تخفيف أعراض الحساسية، كذلك، يمكن استعمال قطرات خاصة للعين لتخفيف حالة الحكة فيها، وخصوصًا عند المصابين بالتهاب الملتحمة التحسسي.
  • الابتعاد عن مسببات الحساسية: يقدر الإنسان على خفض احتمال إصابته بالحساسية عبر منع دخول مسبباته إلى المنزل، وتكمن طريقة فعل ذلك في إغلاق النوافذ جيدًا حين اقتراب فصل الربيع مثلًا، وتشغيل المكيف داخل المنزل، كذلك، يجب الامتناع عن التنزه في الأماكن التي تكثر فيها الأعشاب والنباتات نظرًا لانتشار حبوب اللقاح هناك، وينبغي للإنسان أيضًا أن يتجنب الخروج في بعض الأوقات التي تنتشر فيها حبوب اللقاح بكثافة، مثل الصباح الباكر.


المراجع

  1. Elizabeth Heubeck, "The Weather: Wreaking Havoc on Health"، webmd, Retrieved 2018-10-21. Edited.
  2. Michael Kerr (2018-5-7), "Seasonal Allergies: Symptoms, Causes, and Treatment"، healthline, Retrieved 2018-10-21. Edited.
  3. January W. Payne (2009-5-1), "Seasonal Allergy Symptoms: 6 Ways to Prevent or Treat Them"، health usnews, Retrieved 2018-10-21. Edited.