ما هو سفر الترانزيت

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢١ ، ٢٨ يناير ٢٠١٩
ما هو سفر الترانزيت

سفر الترانزيت

التّرانزيت يعني التوقّف المؤقّت في صالة المطار في منتصف الرّحلة الرّئيسيّة للجهة المقصودة، فطيران الترانزيت هو عكس الطّيران المباشر الذي يستقل المسافر فيه الطّائرة من البلد الذي يوجد فيها حاليًّا، لينزل في مطار البلد التي يقصدها دون أي توقّف مؤقّت في أي مطار آخر.

فالتّرانزيت يعني النّزول من الطّائرة مؤقّتًا، إلى حين تزوّدها بالوقود وإجراء أعمال الصّيانة لها، لتكون على أهبة الاستعداد للطّيران مرّة أخرى للجهة المقصودة، وفي بعض الأحيان يكون الترانزيت تغييرًا كليًّا للخطوط الجويّة بسبب عدم وجود حجز مباشر للجهة المقصودة، وعادةً يكون في الرّحلات التي تتطلّب ساعات طويلة من التحليق في الجو قد تصل إلى عشر ساعات أو أكثر، وفي أحيان أخرى يكون هبوط الطّائرة في أي مطار دولة أخرى غير المقصودة، هبوطًا اضطراريًّا، لأعطال فنيّة، أو إيصال حالة طبيّة طارئة، أو ظروف جويّة قسريّة.


معلومات حول الترانزيت

عندما يقصد المسافر رحلته بإحدى رحلات الترانزيت لا بد أن يستفسر من شركة الطّيران عمّا يأتي:

  • الاستفسار عن عدد الساعات التي سيمكثها في صالة الترانزيت، وإذا كان الوقت طويلًا، هل يُسمح له بالخروج من الصالة والتجوّل في بلد الوقوف المؤقّت، وإن كان مسموحًا يجب أن يكون على دراية بالطّقس والأحوال الجويّة في تلك الفترة، حتى يأخذ احتياطاته، ويمكن أن يستفسر عن هذا الأمر من خلال الإنترنت، أو من شركة الطّيران نفسها، ولكن هناك بعض الدّول التي لا تحتاج إلى استفسار لأنّ مناخها معروف مسبقًا، كالهند مثلًا مناخفها دافئ حار أغلب أوقات العام وفي أغلب المناطق، أمّا روسيا فمناخها السّائد أغلب أيّام العام البرد القارس، وتراكم الثّلوج.
  • الاستفسار عن إمكانيّة الإقامة في فندق، توفّره شركة الطّيران، لاستراحة الركّاب، إذ توفّر بعض الخطوط الجويّة هذه الخدمة في حال كان الترانزيت مدة 8 ساعات أو أكثر.
  • الاستفسار عن الوجبات المقدّمة في الفندق، وإن كانت توفّرها شركة الطّيران أم لا، وكذلك وسائل النّقل هل توفّرها شركة الطّيران إن كان يُسمح الخروج من الترانزيت والتجول في بلد الوقوف المؤقّت.
  • الاستفسار عن أي رسوم إضافيّة تُفرض على المسافر نتيجة الخدمات السّابقة.


كيفيّة اختيار رحلة الترانزيت

أحيانًا يضطر المسافر إلى رحلات الترانزيت لعدم توفّر رحلات مباشرة من بلده إلى وجهته، وهنا يتعيّن عليه ما يأتي:

  • حجز تذكرة سفر من البلد التي هو فيها، إلى أقرب بلد تستيطع شركة الطّيران المسافر بها الوصول إليها، ومن ثمّ حجز رحلة أخرى من بلد الترانزيت إلى وجهته المقصودة، والتأكيد على الحجزين قبل موعد السّفر بفترة كافية.
  • أحيانًا يضطر المسافر أن ينزل ترانزيت في أكثر من مطار، إن كان هو من يحجز رحلاته على مسؤوليّته الشخصيّة، ولا بد من الاستفسار عن هذه النّقطة من شركات الطّيران إن كانت هي من يقرّر الترانزيت.
  • يُنصح أن يختار المسافر الذي يحجز رحلته الترانزيت الوقت ما بين الرّحلتين على ألّا يقل عن ثلاث ساعات يقضيها في الصالة، تحسّبًا لحدوث أي تأخير أو طارئ في الرحلة الأولى، فإن كان وقت الترانزيت ساعة مثلًا، وحدث تأخير في رحلته الأولى، من المؤكّد أن تضيع عليه رحلته الثّانية، فيجب الموازنة في مثل هذه الأمور، وأخذ إجراءات التفتيش وإفراغ وتحميل الحقائب وختم الجوازات في عين الاعتبار.
256 مشاهدة