ما هو الانقلاب الشتوي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٠٣ ، ١٨ نوفمبر ٢٠١٨
ما هو الانقلاب الشتوي

ما هو الانقلاب الشتوي

يمثّل الانقلاب الشتوي بداية فصل الشتاء في عدد كبير من البلدان، وهو اليوم الذي يكون نهاره أقصر نهار طوال أيام السنة، إذ تسطع الشمس فيه لأقل عدد من الساعات، ويشهد هذا اليوم ميل محور الأرض بعيدًا عن الشمس، ومع ذلك، لا يعني قصر النهار وقلة ساعات سطوع الشمس أن فترة الانقلاب الشتوي تكون باردة على الدوام؛ ففي الواقع، تكون أبرد فترات السنة بعد مرور أسابيع على حصول الانقلاب الشتوي. [١]


موعد الانقلاب الشتوي

سيحصل الانقلاب الشتوي في نصف الكرة الشمالي بتاريخ 22 كانون الأول، وهو يحدث عندما يكون القطب الشمالي للأرض في أقصى ميل له عند درجة 23،5 بعيدًا عن الشمس، وبذلك، تغرق المناطق الواقعة في القطب الشمالي في ظلام دامس، أما في نصف الكرة الجنوبي، فستسطع الشمس مباشرة في الظهيرة عند درجة 23،5 جنوب خط الاستواء، على طول خط العرض المار بأستراليا والتشيلي وجنوب البرازيل وشمال أفريقيا، مما يعني أن تلك المناطق ستشهد أطول أيام السنة، في حين أن نصف الكرة الشمالي سيشهد أقصرها.

وبعد انقضاء يوم الانقلاب الشتوي، ستطول مدة النهار على مدار الأيام في نصف الكرة الشمالي، غير أن هذا الأمر لا يعني إطلاقًا ارتفاع درجات الحرارة فورًا، ففي الواقع، ستشهد البلدان والمناطق الواقعة على طول خطوط العرض الوسطى الشمالية طقسًا باردًا، فضوء الشمس لا يصيبها إلا 9 ساعات يوميًا خلال الأسابيع التي تلي الانقلاب، مقارنة مع 15 ساعة يوميًا عند موعد الانقلاب الصيفي، كذلك، يميل نصف الكرة الشمالي بعيدًا عن الشمس، مما يجعله أكثر برودة خلال تلك الفترة، بالإضافة إلى ما سبق، ستحتاج المحيطات إلى كميات هائلة من طاقة الشمس كي تسخن، ومن المعلوم جيدًا أن المحيطات تضطلع بدور كبير في الحفاظ على اعتدال حرارة الأرض. [٢]


طقوس الانقلاب الشتوي

يحتفل الناس حول العالم بحلول الانقلاب الشتوي بطرق غريبة جديدة، فنصب ستونهنج الحجري Stonehenge- الذي يقع بالقرب من مدينة ويلتشاير الإنجليزية- يشهد سنويًا توافد السياح والناس من جميع أرجاء العالم لرؤية ظاهرة الانقلاب الشتوي، فالأشخاص الذين ما يزالون يؤمنون بالطقوس الوثنية يقصدون المكان احتفالًا بالسنة الشمسية الجديدة، وهو ما يشار إليه في الدول الإسكندينافية باسم Yule.

وتشمل الطقوس الأخرى للاحتفال بالانقلاب الشتوي تكريم أسطورة كرامبوس Krampus، وهو وحش أسطوري يظهر قبل نهاية السنة لمعاقبة الأطفال المشاغبين، كذلك يقبل المشاركون في الاحتفالات على الاستلقاء في أحواض مليئة بالفواكه، وترجع شهرة نصب ستونهنج إلى خط الرؤية الذي يشكله باتجاه غروب الشمس في الانقلاب الشتوي، ويعرف هذا النصب بمحاذاته لغروب الشمس في الانقلاب الشتوي وشروقها في الانقلاب الصيفي، فأشعة الشمس تتوافق مع حجارة الممر في النصب، مما يوحي أنه كان يُستخدم قديمًا لتحديد مواعيد الانقلابين.

وبالإضافة إلى نصب ستونهنج، توجد في مدينة تولوم القديمة، العائدة إلى حضارة المايا، نصب تذكاري مخصص للاحتفال بموعد الانقلاب الشتوي، وتقع هذه المدينة في شبه جزيرة يوكاتان المكسيكية، وهي أيضًا من الأماكن التي يقصدها السياح خلال فترة الانقلاب الشتوي، فأشعة الشمس حينئذ تمر عبر ثقب صغير موجود في أحد المباني الحجرية الكبيرة في المدينة، مما يضفي على المكان منظرًا خلابًا، خاصةً أن ضوء الشمس يتوزع عبر الثقب بشكل مشابه تقريبًا للضوء الصادر عن النجوم، وهذا ما يكسب المكان أهمية مميزة خلال تلك الفترة من السنة. [٣]


المراجع

  1. "Winter solstice", britannica, Retrieved 2018-11-16. Edited.
  2. Laura Geggel (2017-12-21), "Winter Solstice: The Science of the Shortest Day of 2017"، livescience, Retrieved 2018-11-16. Edited.
  3. "The Winter Solstice Is Today. Here Are 4 Things You Probably Didn’t Know", time, Retrieved 2018-11-16. Edited.
21 مشاهدة