ما هو اكتئاب الشتاء

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٤٢ ، ٣ ديسمبر ٢٠١٨
ما هو اكتئاب الشتاء

ما هو اكتئاب الشتاء

يعاني بعض الأشخاص من الاكتئاب خلال الفصل الشتاء، وهو حالة شائعة يطلق عليها علميًا مصطلح الاضطراب العاطفي الموسمي SAD، ويختلف اكتئاب الشتاء في بعض أعراضه عن الاكتئاب الشديد، فالأفراد الذين يعانون من اكتئاب الشتاء يأكلون بكثرة، وينامون ساعات أطول، ويكتسبون وزنًا زائدًا، في حين أن المصابين بالاكتئاب الشديد يفقدون شهيتهم إلى تناول الطعام، ومن المستبعد جدًا أن يندفع الأفراد المصابون باكتئاب الشتاء وراء الأفكار الانتحارية، في حين أن هذا الأمر قد يكون شائعًا بين مرضى الاكتئاب الشديد.

وما يزال اكتئاب الشتاء لغزًا محيرًا للعلماء الذين يعكفون على دراسته، فمن المحتمل وجود أمور كثيرة مرتبطة بحدوثه، مثل التركيب الكيميائي للدماغ، والأيونات في الهواء، والعوامل الوراثية، ولكن ثمة اتفاق بين العلماء على وجود أمر مشترك بين مرضى الاكتئاب الشتوي وهو حساسيتهم الزائدة اتجاه الضوء. [١]


أسباب اكتئاب الشتاء

ما تزال أسباب الإصابة باكتئاب الشتاء مجهولة حتى الساعة، ولكن ثمة أدلة متزايدة تدعم الافتراض القائل إن المواسم الفصول تؤثر على مزاج الإنسان، ويظن بعض العلماء أن هذا الأمر مرتبط بطريقة استجابة جسم الإنسان إلى الضوء نهارًا، إذ تقول أليسون كيري، العضو في منظمة Mind للصحة العقلية في بريطانيا: "تشير إحدى النظريات بشأن أسباب الاضطراب العاطفي الموسمي إلى أن الضوء الداخل إلى العين قد يسبب تغيرات في مستوى هرمونات الجسم؛ فالضوء قد يوقف إنتاج هرمون الميلاتونين melatonin المسؤول عن النوم، مما يبقينا في حالة يقظة، لذا، من المحتمل أن يتأثر مرضى الاكتئاب الشتوي سلبًا بساعات النهار القصيرة خلال الشتاء، فتنتج أجسامهم كميات أكبر من الميلاتونين، مما يفضي إلى الشعور بأعراض الخمول والاكتئاب". [٢]


علاج اكتئاب الشتاء

لما كان اكتئاب الشتاء أخف وطأة بكير من الاكتئاب العادي الشديد، كان مرضاه قادرين على تخفيف أعراضه عبر اتباع بعض الخطوات والوسائل؛ فعلى سبيل المثال، تمثل الرياضة إحدى الطرق الفعّالة في التخلص من الاكتئاب، إذ يمكن ممارسة الجري 4 مرات أسبوعيًا لتنشيط الجسم وتحسين المزاج، بالإضافة إلى ممارسة التمارين الرياضية في صالة الألعاب، أو ركوب الدراجة.

ومن جهة أخرى، يجب على الشخص أن يتقيد بجدول منظم للنوم، وهذا يعني النوم والاستيقاظ دائمًا في ساعات محددة طوال أيام الأسبوع، شريطة أن ينال الشخص قسطًا كافيًا من النوم بحيث لا يقل عن 7 ساعات يوميًا، كما يرى بعض العلماء أن الضحك يحفز في الدماغ بعض العمليات التي تكافح أعراض الاكتئاب، لذلك، يكون من المستحسن أن يشاهد مرضى اكتئاب الشتاء بعض الأفلام الكوميدية.

ولا بد من إحداث بعض التغييرات في النظام الغذائي خلال فصل الشتاء، وهذا يشمل تناول الشوكولاتة الساخنة المصنوعة منزليًا باستخدام مسحوق الكاكاو الطبيعي، ويُرَدّ ذلك إلى احتوائه على نسبة مرتفعة من مركبات الفلافونويد التي تعزز صحة القلب، وتحسن الحالة المزاجية للإنسان، لذلك، يوصي بعض الأطباء بضرورة شرب الكاكاو مع الحليب المدعم خلال المساء، فهو يوفر للجسم مزيجًا من الكربوهيدرات والبروتين وفيتامين D، وهذا الأمر بدوره يعزز مستويات السيروتونين، مما يساعد الشخص على الاسترخاء.

كذلك، يجب تناول الأسماك الدهنية الغنية بأحماض أوميغا 3 خلال فصل الشتاء، بمعدل يتراوح بين 3 و5 مرات أسبوعيًا، وهذا يشمل أسماك السردين والتونة والسلمون، فهي من الأطعمة التي تفيد في تحسين الحالة المزاجية للإنسان، وينبغي على الشخص أن يكثر من تناول الحبوب الكاملة والفواكه والخضروات والبيض خلال وجبة الإفطار، فهذا الأمر مهم جدًا للحفاظ على استقرار مستويات الطاقة في الجسم.

ويجب على مرضى اكتئاب الشتاء الابتعاد عن مصادر القلق والتوتر، وترفيه النفس عبر إقامة الحفلات والسهر مع الأصدقاء والعائلة وممارسة بعض الألعاب المنزلية، فهذا الأمر كفيل بتخفيف أعراض اكتئاب الشتاء وتحسين حالتهم المزاجية العامة. [٣]


المراجع

  1. "Do You Have the Winter Blues?", psychologytoday,2017-6-24، Retrieved 2018-12-3. Edited.
  2. "Do you have the winter blues?", nhs, Retrieved 2018-12-3. Edited.
  3. Madeline R. Vann, "10 Ways to Beat the Winter Blues and Feel Great"، everydayhealth, Retrieved 2018-12-3. Edited.
136 مشاهدة