ما اسباب تشكل السيول

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٥١ ، ٢٨ يناير ٢٠١٩
ما اسباب تشكل السيول

السيول وفصل الشّتاء

من الملاحظ أنّ تشكّل السيّول، أو التحذير من تشكّلها، يكون فقط في فصل الشّتاء، إذ إن تساقط الأمطار بغزارة، مع عدم وجود تبخّر للماء بفعل غياب الشّمس، أو تدنّي درجات الحرارة، هو السّبب الرّئيسي لتشكّل السّيول، فقبل دخول فصل الشتاء تتخذ الجهات المختصّة التدابير اللّازمة لفتح المناهل المخصّصة لتصريف مياه الأمطار، وتنظيفها من أي شوائب قد تسبّب احتقان مياه الأمطار وفيضانها في المناطق المأهولة بالسّكان.


أسباب تشكّل السّيول

اجتماع الأسباب الآتية أو بعضها يؤدّي إلى تشكّل السّيول:

  • الهطل الغزير للأمطار لساعات طويلة دون توقّف.
  • كثافة تشعّب المجاري المائيّة، فعندما يكون للحوض المائي مجرى كبير ذي مساحة واسعة يتّسع لكميّة مياه الأمطار السّاقطة، ويمكن استيعاب المياه وتجنّب حدوث السّيول، أمّا عندما يكون للحوض المائي العديد من الرّوافد والأودية الصّغيرة، يؤدّي ذلك إلى عدم استيعابها لمياه الأمطار الغزيرة، فتتشكّل السيول.
  • بناء السّدود والأحواض المائيّة عشوائيًّا.
  • الزّحف العمراني وبناء المساكن داخل مصبّات الأودية، أو اعتراضها للمسار الطّبيعي لتصريف مياه الأمطار، أو داخل أحواض المجاري المائيّة.
  • إهمال الصيانة الدوريّة للعبّارات وشبكات تصريف مياه الأمطار، أو عدم دراسة كميّة مياه الأمطار المتوقّع أن تمر خلالها، وعدم تهيئتها لمثل هذه الكميّة.


نصائح لتجنّب مخاطر السّيول

  • الاستماع لنشرات الأرصاد الجويّة، والانصياع لتحذيرات الجهات المختصّة من الابتعاد عن أماكن تشكّل السّيول، وتجمّع مياه الأمطار.
  • تجنّب التّواجد في بطون الأودية، والمناطق والسّهول المنخفضة، أو بالقرب من السّدود المائيّة، في الظّروف الجويّة السيّئة المتمثّلة بهطل غزير ومستمر للأمطار.
  • تجنّب الخروج من المنزل في الأحوال الجويّة السّيئة، إلاّ للضرورة القصوى.
  • عدم الاستهتار بالنّزول إلى السّيول في بدايات تشكّلها، أو اجتياز الأودية أثناء جريانها، إذ قد يرتفع منسوب المياه فجأة، وتتدفّق تدفقًا سريعًا لا يمكن معه السّباحة، أو تدارك الأمر.
  • الحرص على تعبئة السيّارة بالوقود، لتجنّب انقطاع السّبل في الأحوال الجويّة السيّئة.
  • عدم إعاقة مهام الدّفاع المدني بمحاولة مساعدتهم، فهم مدرّبون على مثل هذه الحالات، ولا يحتاجون مساعدة من شخص يفتقر للخبرة، وقد يشكّل عبئًا عليهم لا عنصر مساعدة.


الفرق بين السّيول والفيضانات

قد يخلط البعض بين مفهومي السّيول والفيضانات، أو قد يستخدمها للدّلالة على نفس المعنى، ولكنّهما على الرّغم من تشابههما بسبب غزارة هطل الأمطار، إلاّ أنّه توجد فروقات جوهريّة بينهما نلخّصها فيما يأتي:

  • الفيضانات تحدث نتيجة زيادة منسوب المياه في الأحواض المائيّة الطّبيعيّة، كالأنهار، والبحار والمحيطات، على عكس السّيول.
  • لا يرتبط حدوث الفيضانات بالبنية التحتيّة لشبكات تصريف مياه الأمطار، على عكس السّيول.
  • أضرار الفيضانات أكثر خطرًا وتدميرًا من السّيول، إذ يمتد أثر الفيضانات إلى مئات الكيلومترات التي تبعد عن المسطّحات المائيّة، بينما السّيول لا يتعدّى خطرها الأراضي القريبة من المجاري والمصارف المائيّة.
  • يرتبط حدوث الفيضانات بالظّواهر البيئيّة كالزّلازل، أو ذوبان غزير للثّلوج في المناطق الجليديّة، على عكس السّيول.
  • قد تحدث الفيضانات في الشتاء نتيجة هطل الأمطار الغزير، ويمكن أن تحدث في فصل الصّيف، بسبب ما ذُكر بالنّقطة السّابقة من زلازل وظواهر بيئيّة كذوبان الجليد في الأقطاب المتجمّدة، بينما السّيول يرتبط حدوثها بفصل الشّتاء وهطول الأمطار فقط.