ماذا يلبس الطفل فى الشتاء

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:١٨ ، ١٨ نوفمبر ٢٠١٨
ماذا يلبس الطفل فى الشتاء

الشتاء

يشعر الأهل سنويًا بقلق شديد إزاء اقتراب الشتاء، وهذا عائد في المقام الأول إلى الهواجس والمخاوف بشأن صحة الأطفال خلال ذلك الفصل، فالطقس القاسي والظروف المناخية الباردة لها أثر سلبي على صحة الأطفال، فقد يعانون من انخفاض درجة حرارة أجسادهم إلى ما دون المعدل الطبيعي جراء التعرض إلى درجات الحرارة الباردة، وهذا الأمر غالبًا ما يحدث عندما يلعب الطفل خارجًا في ظل طقس شديد البرودة، دون ارتداء ملابس كافية تقيه شر البرد، والخطير في الأمر أن هذا الانخفاض يحصل بسرعة أكبر عند الأطفال مقارنة بالبالغين، مما يقود إلى معاناتهم من ارتجاف أجسادهم وفقدانهم الطاقة والحيوية، فضلًا عن اضطراب الكلام لديهم، وقد يتطور الأمر إلى حالات خطيرة تهدد حياة الأطفال.


ماذا يلبس الطفل في الشتاء

تتمثل النصيحة الأولى بشأن طبيعة الملابس التي يرتديها الطفل شتاء في ضرورة اختيار الملابس السميكة التي تقيه شر البرد، لذا تشكّل الملابس الصوفية الخيار الأمثل عند انتقاء الملابس أو شرائها، فهي تحافظ على حرارة جسم الطفل وتدفّئه خلال الشتاء، ولكن إذا كان الطفل غير راغب في ارتداء تلك الملابس، يمكن للأهل عندئذ الاستعاضة عنها بإلباسه عدة طبقات من الثياب، فهذا الأمر كفيل أيضًا بوقايته من البرد.

ولمّا كان من الواجب حماية رأس الطفل ووجهه من التعرض إلى الهواء البارد، كان من الضروري أن يختار الأهل معاطف وسترات تحتوي على قبعات خاصة، بحيث يستطيع الطفل أن يضعها على رأسه عن الخروج من المنزل وقضاء الوقت خارجًا، على أن يرافق هذا الأمر أيضًا لبس الكفوف والجوارب السميكة التي تحمي اليدين والقدمين من البرد الشديد. [١]

من جهة أخرى، إذا كانت العائلة تسافر عبر السيارة خلال الشتاء، عندئذ يجب على الأهل إلباس أطفالهم ثيابًا رقيقة وعدم استخدام الملابس السميكة، ومرد ذلك إلى أن حرارة جهاز التدفئة في السيارة كفيلة بتدفئتهم وحمايتهم من البرد، بالإضافة إلى أن قضاءهم وقتًا طويلًا في ظل حرارة عالية، ثم الخروج بعدها إلى الهواء البارد، سيؤدي إلى إصابتهم بالمرض، ويجب كذلك أن ينتعل الأطفال أحذية مبطنة ومضادة للماء، خصوصًا عندما يلعبون خارجًا. [٢]


نصائح عامة للحفاظ على صحة الطفل في فصل الشتاء

ينبغي للأهل أن يدركوا بعض الأمور المهمة بشأن فصل الشتاء وتأثيره على الأطفال، فالبرودة الشديدة تؤثر سلبًا على صحة الطفل وتجعله أكثر قابلية للإصابة بالأمراض، خاصةً أنّ جهازه المناعي يكون ضعيفًا في مرحلة الطفولة، لذا يكون من الضروري أن يحرص الأهل على عدم تعرض أطفالهم إلى الطقس البارد، وهذا يعني اتباع مجموعة من الخطوات التي تشمل: [٣]

  • الإبقاء على الأطفال داخل المنزل في معظم الأحيان، وخاصةً أولئك الذين تقل أعمارهم عن الثامنة، فهم أكثر عرضة من غيرهم للإصابة بنزلات البرد أو الإنفلونزا.
  • منع الأطفال من الخروج حين يكون الطقس باردًا جدًا، ومهيّئًا لهبوب العواصف الثلجية والرياح الباردة، فالتعرض إليها يؤدي إلى انخفاض درجة حرارة الطفل بشدة.
  • مراقبة الأطفال دائمًا عند لعبهم خارج المنزل في الأيام المشمسة، وملازمتهم طوال الوقت، والحرص على عدم إمضائهم وقتًا طويلًا في الخارج.
  • التأكد دائمًا من درجة حرارة الأطفال ومعرفة ما إذا كان جسمه دافئًا أم لا.
  • الإكثار من تقديم المشروبات وأطباق الطعام الساخنة إلى الأطفال، وهذا يتضمن الحليب الساخن أو الشاي أو أطباق الحساء.
  • الذهاب مع الأطفال في نزهات إلى الأماكن المغلقة، مثل السينما والمطاعم وصالات الألعاب، عوضًا عن تركهم يمضون أوقات فراغهم في اللعب خارجًا.
  • وضع الكريم الواقي من الشمس على جلد الأطفال حتى عندما يكون الطقس غائمًا.
  • منع الأطفال من عبور الطريق وحدهم، فالطقس الغائم والأمطار والثلوج قد تصعب رؤيتها على السائق، مما يعرضهم إلى خطر الحوادث.
  • اختيار مناطق آمنة للعب في الثلج بعيدًا عن السياج أو المياه أو الطرق.


المراجع

  1. "10 Tips for Dressing Baby for Winter", mom365, Retrieved 2018-11-16. Edited.
  2. "Tips to Keep Kids Warm All Winter", healthychildren,2018-4-1، Retrieved 2018-11-16. Edited.
  3. "Winter safety: Advice for parents and kids", caringforkids, Retrieved 2018-11-16. Edited.