كيف اعتني ببشرتي في الشتاء

بواسطة: - آخر تحديث: ٢١:٢١ ، ٨ ديسمبر ٢٠١٨
كيف اعتني ببشرتي في الشتاء

جفاف البشرة شتاءً

لا يكون الطقس البارد في الشتاء مثاليًا أبدًا لصحة البشرة عند الإنسان؛ فدرجات الحرارة المنخفضة ومستوى الرطوبة المنخفض يؤديان إلى جفاف الهواء، وهذا الأمر بدوره يؤثر سلبًا على صحة البشرة ويؤدي إلى جفافها تدريجيًا، مما يقود في بعض الأحيان إلى معاناة الإنسان من تشقق البشرة ونزيفها، وهو أمر يتفاقم سوءًا عند تعرضها إلى الرياح الباردة، لذا، كان من الضروري على الإنسان أن يتبع بعض الخطوات لوقاية بشرته من التأثيرات السلبية لفصل الشتاء.


كيف أعتني ببشرتي في الشتاء

يمكن العناية بالبشرة خلال فصل الشتاء ووقايتها من الجفاف عبر اتباع الخطوات الآتية: [١]

  • الاستحمام بالماء الفاتر عوضًا عن الساخن، فمع أن الناس يحبذون الحمامات الساخنة شتاء للتخلص من الطقس البارد ودرجات الحرارة المنخفضة، فإنه من المستحسن استعمال الماء الفاتر في بعض الأحيان، وخصوصًا عند غسل اليدين أو الوجه، ومرد ذلك إلى تسبب الماء الساخن بإزالة كميات كبيرة من الزيوت الطبيعية في البشرة.
  • استعمال مرطبات البشرة بعد الاستحمام مباشرة، فهذا الأمر يقيها من التعرض إلى الجفاف بفعل البرودة الشديدة.
  • اختيار مستحضرات ترطيب البشرة بعناية كبيرة، فبعض تلك المنتجات يحتوي على مكونات يمكن أن تؤدي إلى جفاف البشرة خلال الشتاء، ويفضل استعمال المحاليل التي تحتوي على زيوت لأنها تحافظ على رطوبة البشرة، ويكون من المستحسن اختيار منتجات تحتوي على زيوت نباتية، مثل زيت الخزامى والبابونج والجوجوبا، وغيرها.
  • ارتداء القفازات والأوشحة لحماية البشرة من الرياح الباردة والمطر والثلج، ولا بد أيضًا من استخدام واقيات الشمس، فأشعتها خلال فصل الشتاء لا تقل ضررًا عن فصل الصيف، لذلك يُنصح باستعمال منتجات الوقاية من الشمس على جميع الأماكن المعرضة إلى أشعتها.
  • تركيب أجهزة الترطيب في المنزل نظرًا لأنه أنظمة التدفئة تتسبب في تجفيف الهواء داخله، لذلك يجب إعادة الرطوبة إلى الهواء عبر استخدام تلك الأجهزة منعًا لجفاف البشرة.
  • شرب كميات كبيرة من الماء للحفاظ على رطوبة البشرة والجسم، فالناس عادة يميلون إلى شرب كميات أقل من الماء خلال الشتاء، ويقبلون على تناول المشروبات الساخنة، مثل الشاي والقهوة، عوضًا عنها، لذلك يجب الحفاظ على رطوبة البشرة عبر شرب الماء الدافئ والليمون.
  • تجنب التعرض إلى المواد الكيميائية ومسببات الحساسية والتهيج، فالبشرة أثناء فصل الشتاء تكون أكثر عرضة للـتأثر بتلك المواد، لذا، يكون من الأفضل دائمًا لبس القفازات أثناء استخدام المنظفات التي تحتوي على مواد كيميائية، ويمكن كذلك استعمال منظفات أكثر أمانًا، عوضًا عن تلك المسببة لتهيج البشرة.
  • تغيير الملابس والأحذية بسرعة حالما تتبلل بالماء، فهذا الأمر يمكن أن يزيد من تهيج البشرة وحالة الحكة فيها، لذلك، يجب خلع الملابس بسرعة.
  • تجنب ارتداء الملابس الصوفية مباشرة فوق البشرة، فهي من المسببات الرئيسة للحكة وجفاف البشرة، ويكون من المستحسن أيضًا عدة طبقات من الملابس الخفيفة والناعمة، بحيث لا تؤثر على البشرة ولا تؤدي إلى تهيجها، والأمر ذاته يجري على قفازات الصوف التي ينصح بالكف عن ارتدائها، ولبس قفازات القطن أو الحرير عوضًا عنها. [٢]


تأثير الشتاء على البشرة

يؤثر فصل الشتاء سلبًا على صحة البشرة عند الإنسان، فالتغيرات المفاجئة في درجات الحرارة، خاصةً عند الانتقال من الأجواء الدافئة داخل المنزل إلى تلك الباردة خارجه، تؤدي إلى جفاف البشرة، وهذا الأمر بدوره يساهم في تفاقم أعراض الشيخوخة المبكرة وبعض الحالات المرضية التي تصيب البشرة، مثل الحب الشباب والأكزيما والصدفية.

كذلك، يعاني الأشخاص خلال فصل الشتاء من مشكلات البشرة المشدودة وتشقق الشفتين، فالهواء البارد يشدّ مسام الجلد، ويقلل من وتيرة الدورة الدموية، كما أنه يساهم في خفض إنتاج الزيوت الطبيعية في البشرة (تعرف باسم الزهم)، وهذا ما يزيد احتمال معاناتها من الجفاف، نظرًا لأن وظيفة الزهم تتمثل في حماية البشرة والمحافظة على رطوبتها. [٣]


المراجع

  1. Britta Aragon, "12 Tips to Keep Skin Soft and Glowing In Winter"، bewell, Retrieved 2018-12-4. Edited.
  2. Hedy Marks, "Top 10 Tips for Healthy Winter Skin"، everydayhealth, Retrieved 2018-12-4. Edited.
  3. SYLVIA CHRZANOWSKA (2017-2-28), "The Impact of Winter on the Skin"، aestheticsjournal, Retrieved 2018-12-4. Edited.