كيفية علاج جفاف العين الشديد في الشتاء

بواسطة: - آخر تحديث: ٢١:٣٤ ، ٨ ديسمبر ٢٠١٨
كيفية علاج جفاف العين الشديد في الشتاء

جفاف العين شتاءً

تكثر خلال فصل الشتاء شكاوي الناس بشأن معاناتهم من جفاف العين، ففي المناطق التي يسود فيها المناخ البارد، تؤدي الرياح والهواء الجاف جنبًا إلى جنب مع أجهزة التدفئة الداخلية إلى شعور الشخص بالضيق والانزعاج في عينيه، وتتفاقم أعراض جفاف العين سوءًا إذا كان الشخص مرتديًا عدسات لاصقة أو مريضًا بجفاف العين المزمن، وهو حالة مرضية لا تنتج فيها العين كمية كافية من الدمع.

وتضطلع ظروف الطقس بدور كبير في خفض الرطوبة الطبيعية في العين عند الإنسان، وهذا بدوره يقود إلى تهيجها وشعور الإنسان بالحرقة والحكة، مما يدفعه إلى فرك عينيه وبذلك تتفاقم أعراض الجفاف، وفي بعض الحالات، يشعر الإنسان بوجود جسم غريب في عينيه، وفي حالات أخرى يقود جفاف العين إلى ذرف الإنسان كميات أكبر من الدموع، وعامةً إذا بقيت العيون الجافة دون علاج لفترة طويلة، فإنها ستسبب مشكلات في الرؤية عند الإنسان.


كيفية علاج جفاف العين الشديد في الشتاء

يستطيع الإنسان التخلص من مشكلة جفاف العين في الشتاء عبر اتباع الوسائل الآتية: [١]

  • المحافظة على رطوبة العين عبر استخدام قطرات العين عدة مرات خلال اليوم، أما إذا كان الشخص مصابًا بحالة جفاف مزمن، عندئذ يكون من الأفضل استشارة طبيب العيون بشأن نوع القطرة المستخدم.
  • شرب كميات كبيرة من السوائل للمحافظة على رطوبة الجسم، فهذا الأمر بدوره يساهم في المحافظة على رطوبة العينين.
  • استخدام جهاز الترطيب عندما يقضي الشخص فترات طويلة ضمن أماكن مغلقة ذات حرارة دافئة، فهذا الأمر يزيد نسبة الرطوبة في المكان، ويقي العين من الإصابة بالجفاف.
  • الابتعاد قدر المستطاع عن مصادر الحرارة، فهي وإن كانت دافئة، وتقي الإنسان من درجات الحرارة المنخفضة شتاء، فإنها في المقابل تؤثر سلبًا على الأشخاص المصابين بجفاف العين.
  • إراحة العين عند استخدام جهاز الكومبيوتر أو التلفزيون لفترة طويلة، فالتحديق الطويل في الشاشة قد يؤدي إلى إنهاك العين وتفاقم أعراض الجفاف فيها.
  • الامتناع كليًا عن فرك العينين حتى لو شعر بالشخص بالحكة فيهما، فهذا الأمر يفاقم حالة التهيج، خاصةً إذا لم تكن اليد نظيفة.
  • إذا كانت العدسات اللاصقة سببًا أساسيًا في ازدياد حالة تهيج العين وجفافها عند الشخص، عندئذ يمكنه أن ينزعها عدة أيام ويرتدي النظارات عوضًا عنها، وقد يتطلب الأمر استشارة طبيب العيون بشأن استبدال النظارات بالعدسات اللاصقة.
  • حماية العين من الظروف الجوية القاسية، مثل التعرض إلى البرد القارس أو الرياح العاصفة الجافة، وهذا يعني ضرورة ارتداء وشاح ونظارات لحماية العينين من التعرض إلى الرياح وجزيئات الهواء، ولا بد كذلك من وضع نظارات واقية من الثلج حين الخروج في الأجواء المثلجة.
  • تناول نظام غذائي يحتوي على كميات كبيرة من أحماض أوميغا 3 الدهنية، فقد تبين أن تلك الأحماض تساهم في تخفيف أعراض جفاف العين، وهي توجد بنسبة مرتفعة في الأسماك والمسكرات النيئة، ويمكن للشخص أيضًا استخدام مكملاتها الغذائية المتوافرة في الأسواق.
  • تناول الخضروات الورقية ضمن النظام الغذائي اليومي، فهي تحتوي على كميات كبيرة من مضادات الأكسدة الضرورية للمحافظة على صحة العين وسلامتها. [٢]


أعراض جفاف العين

يؤدي جفاف العين إلى معاناة الإنسان من أعراض عديدة تؤثر على بصره، وتتضمن أهم تلك الأعراض ما يأتي: [٣]

  • الشعور بالحرق أو الحكة في العين.
  • تشكّل مخاط لزج في العين أو حولها.
  • ازدياد حساسية العين اتجاه الضوء.
  • احمرار العين.
  • صعوبة وضع العدسات اللاصقة.
  • صعوبة القيادة خلال الليل.
  • تهيج العين الجافة.
  • ضبابية الرؤية والشعور بحالة إرهاق وتعب في العين.

وتجدر الإشارة إلى أنه إذا لم تفلح جميع الوسائل السابقة في تخفيف أعراض جفاف العين، عندئذ يكون من الضروري أن يستشير الشخص طبيب العيون، فقد تكون حالة الجفاف مؤشرًا على معاناة الشخص من مرض معين في عيونه.


المراجع

  1. "8 Tips to Beat Winter Dry Eyes", visionnortheyecare, Retrieved 2018-12-4. Edited.
  2. "Dry Eyes and 5 Easy Remedies", shuswapoptometric, Retrieved 2018-12-4. Edited.
  3. "Dry eyes", mayoclinic, Retrieved 2018-12-4. Edited.