كيفية السفر الى فنلندا

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣٠ ، ١٥ يناير ٢٠١٩
كيفية السفر الى فنلندا

فنلندا

تقع فنلندا في منطقة شمالي أوروبا، فهي من الدول القليلة التي تقع في أقاصي الشمال، لذا تكون عرضة إلى أجواء مناخية قاسية جدًا، وتغطي الغابات تقريبًا ثلثي مساحة البلاد، مما يجعل فنلندا أكثر الدول الأوروبية كثافة بالغطاء النباتي، وهي تشكل رمزيًا صلة وصل بين شرق أوروبا وغربها، إذ تحدها روسيا من جهة الشرق، في حين تحدها السويد وخليج بوثنيه من الغرب. [١]


كيفية السفر الى فنلندا

تتميز فنلندا بأنها من البلدان التي يستطيع السائح زيارتها على مدار السنة تقريبًا، ما عدا شهرين إلى ثلاثة أشهر، فشهر كانون الثاني يشكل وقتًا مثاليًا لزيارة البلاد والتمتع برؤية الشفق القطبي الشمالي، خاصةً أن هذه الفترة تشهد تراجعًا في الازدحام جراء انتهاء العطلة وعودة الطلاب إلى مدارسهم وجامعاتهم، وتكون السماء مظلمة بما فيه الكفاية لرؤية منظر الأضواء القطبية الخلاب، جنبًا إلى جنب مع ممارسة بعض الأنشطة مثل التزلج وركوب الزلاجات التي تقودها الرنة.

وتكون البلاد خلال شهر شباط مغطاة بالثلوج التي تكسو معظم المناطق، مما ينعكس سلبًا على سلامة الطرق، فتكثر حوادث السيارات في البلاد بأكملها، ومع ذلك، ثمة بعض السياح الذين يفضلون السفر إلى فنلندا في هذه الفترة لممارسة الرياضات الشتوية مثل التزلج على الجليد، أما شهر آذار فتكون سمته الأبرز هي ازدياد مدة النهار على حساب الليل، فتطول ساعات سطوع الشمس، ويسود البلاد طقسًا متقلبًا يسبب حيرة وإحباطًا لدى المواطنين؛ فتارة توشك الثلوج على الذوبان، وتارة أخرى تعم البلاد أجواء باردة تؤدي إلى تساقط الثلوج مجددًا، إلا أن الأمر الإيجابي هو إمكانية رؤية الشفق القطبي في موعد الاعتدال الربيعي.

ويكون فصل الربيع متفاوتًا في فنلندا؛ ففي حين تشهد المناطق الجنوبية خلال شهر نيسان تفتح الزهور، تكون المناطق الشمالية مغطاة بالثلوج والجليد، ولكن عمومًا، تنشط المهرجانات والأنشطة السياحية في بعض المدن، جنبًا إلى جنب مع تراجع الأنشطة الشتوية نظرًا لتناقص حجم الغطاء الثلجي وسماكته.

أما شهر أيار فيشهد احتفال الناس بانتهاء فصل الشتاء، الذي يكون مترافقًا مع انتهاء الدراسة الجامعية، فتعرف البلاد حينها ازدحامًا كثيفًا وأجواءً احتفالية، ويمكن للسياح استغلال هذه الفترة لزيارة الغابات والمناطق الخضراء في البلاد قبل بداية الموسم السياحي، فأسعار أكواخ المبيت حينها تكون معقولة.

ويبدأ الفنلنديون عطلتهم الصيفية عادة مع بداية شهر حزيران، فيهجرون المدن أثناء العطلات الأسبوعية ويقصدون المنازل الصيفية حتى يمضوا فيها أوقات راحتهم، ومع أن الطقس يكون باردًا في شمالي البلاد، فإن الأجواء عمومًا تكون مناسبة للسياحة فيها، ويكون شهر تموز البداية الحقيقية لفصل الصيف في الباد، إذ تنتشر المهرجانات وترتفع درجات الحرارة ويكون الريف الفنلندي تحديدًا مناسبًا لتجربة رحلات الصيد وقطف التوت، إلا أن الجانب السلبي الوحيد يتمثل في الشمس المشرقة طوال اليوم، مما يصعب عملية النوم دون استخدام الستائر أو قناع العين.

وبعد انقضاء شهر تموز، يتراجع عدد السياح نظرًا لانخفاض درجات الحرارة بسرعة أكبر مقارنة بسائر أنحاء أوروبا، وتكون أشهر أيلول وتشرين الأول وتشرين الثاني غير محببة لدى الكثيرين لزيارة فنلندا، إذ يغطي الثلج والجليد الأراضي هناك، ويقل عدد ساعات النهار، فلا يستطيع السائح ممارسة نشاطات كثيرة. [٢]


المهرجانات في فنلندا

تقام في فنلندا سنويًا مجموعة من المهرجانات التي تكون بمعظمها خلال فصل الصيف، حين يزداد عدد السياح في البلاد، فهناك مهرجان Organ Night ومهرجان Aria Festival اللذين يقامان خلال الفترة الممتدة بين شهري حزيران وآب، ويتضمنان مجموعة من الحفلات الموسيقية التي تقام في بيوت وكاتدرائيات عائدة إلى القرون الوسطى.

وهناك أيضًا مهرجان Black and White Theatre Festival المسرحي، الذي يقام سنويًا في شهر حزيران، ويقدم عروضًا مسرحية متنوعة، أما مهرجان Juhannusvalkeat الصيفي، فيتضمن عروض رقص واحتفالات صاخبة فرحًا بفصل الصيف. [٣]


المراجع

  1. "Finland", britannica,2019-1-8، Retrieved 2019-1-13. Edited.
  2. Jessica Wood (2018-4-4), "When's the Best Time of Year to Visit Finland?"، theculturetrip, Retrieved 2019-1-13. Edited.
  3. TERRI MAPES (2018-12-26), "The Best Time to Visit Finland"، tripsavvy, Retrieved 2019-1-13. Edited.