كيفية التخلص من نزلات البرد

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٤:٥٤ ، ٢٣ أكتوبر ٢٠١٨
كيفية التخلص من نزلات البرد

نزلات البرد

نزلات البرد من الأمراض الشائعة خلال فصل الشتاء، ومع أنها ليست من الأمراض الخطيرة، فإن الإنسان يعاني منها بصورة متكررة مقارنة مع بقية الأمراض؛ فقد يصاب بها عدة مرات خلال السنة الواحدة، وتؤدي الإصابة بنزلات البرد إلى ظهور أعراض متفاوتة الشدة على المريض، وهذا يشمل سيلان الأنف، والاحتقان، وآلام الحلق، والسعال، والعطس المتكرر.


أسباب نزلات البرد

ترجع الإصابة بنزلات البرد إلى عدوى فيروسية تصيب الجهاز التنفسي العلوي عند الإنسان، وهناك عدد كبير من الفيروسات المسببة لهذا المرض، بيد أن أكثرها شيوعًا ما يأتي: [١]

  • فيروس نظير الأنفلونزا البشرية.
  • الفيروسات التاجية.
  • الفيروس المخلوي التنفسي البشري.
  • الفيروسات المعوية.

وتحدث العدوى في الجسم عندما لا يقدر جهاز المناعة على التصدي لتلك الفيروسات، فتظهر أولى أعراض المرض على شكل سيلان الأنف، الذي يفرز كميات كبيرة من المخاط الذي ينتج في الغدد المخاطية في الحلق والأنف.

وتكثر الإصابة بنزلات البرد خلال فصل الشتاء، نظرًا لسهولة انتقال الفيروسات والعدوى بين الناس؛ فالبرودة الشديدة تدفع الناس إلى إمضاء معظم وقتهم داخل المنزل، مما يسهل انتقال العدوى نظرًا لعدم تجدد الهواء بسبب إغلاق النوافذ.


كيفية التخلص من نزلات البرد

يعتمد علاج نزلات البرد في المقام الأول على عمر المريض، مما يعني وجود وسائل علاجية خاصة بالبالغين والأطفال على حد سواء.

علاج نزلات البرد عند البالغين

إذا كان البالغ مريضًا بنزلات البرد، عندئذ يجب أن يحرص على عدم انتشار العدوى وانتقالها إلى الآخرين، وذلك عبر غسل اليدين جيدًا بالماء الساخن والصابون، واستعمال المناديل الورقية لتغطية الفم عند السعال، ويمكن للإنسان اتباع إحدى الوسائل الآتية للتخلص من نزلات البرد: [٢]

  • الأدوية: ثمة عدد كبير من الأدوية التي تستخدم في علاج نزلات البرد عند الإنسان، بيد أن أكثرها شيوعًا هي مضادات الهيستامين ومضادات الاحتقان ومسكنات الألم، وهي جميعها لا تحتاج إلى وصفة طبية، وقد يلجأ الطبيب إلى إعطاء المريض مزيجًا من هذه الأدوية لتسريع عملية الشفاء، ولكن من الضروري أن يلتزم الشخص بالجرعة اليومية التي يحددها المريض تلافيًا للتأثيرات الجانبية للأدوية.
  • العلاجات المنزلية: تمثل وسائل العلاج المنزلية خطوات بسيطة لتخفيف أعراض نزلات البرد عند الإنسان، وهي تشمل غالبًا الغرغرة بالماء المالح، والخلود إلى الراحة وشرب السوائل باستمرار، وتبين بعض الأبحاث أن استخدام الأعشاب المنتمية إلى الفصيلة القنفذية، مثل الإخناسيا، يفيد في تخفيف أعراض المرض، وتجدر الإشارة إلى أن هذه الخطوات لا تغني عن الدواء لعلاج نزلات البرد، فدورها يقتصر فقط على تخفيف أعراض المرض مؤقتًا.


علاج نزلات البرد عند الأطفال

يوصي معظم الأطباء بعدم استخدام الأدوية لعلاج نزلات البرد عند الأطفال الذين تقل أعمارهم عن السادسة، والاستعاضة عنها ببعض الوسائل العلاجية المنزلية لتخفيف الأعراض عند الطفل؛ فعلى سبيل المثال، يحتاج الأطفال المرضى إلى الراحة والاسترخاء، لذا يكون من المحبذ إبقاؤهم في المنزل وعدم السماح لهم بالتوجه إلى المدرسة.

ويكون من الضروري كذلك أن يشرب الأطفال المرضى كميات كبيرة من السوائل، فنزلات البرد قد تؤدي أحيانًا إلى معاناة الطفل من الجفاف، لذا، لا بد من تقديم السوائل باستمرار إليه، مع الحرص على شرب المشروبات الساخنة، مثل الشاي، فهي فعالة في تخفيف آلام الحلق.

وفي بعض الأحيان، لا يشعر الأطفال المرضى بنزلات البرد بأنهم جائعون، لذا ينبغي على الأهل أن يجدوا طريقة لإمدادهم بالعناصر الغذائية التي يحتاجونها، وهنا يأتي دور العصائر وأطباق الحساء بوصفها وسيلة فعالة لتغذية الأطفال.

وإذا كان الطفل يعاني من آلام الحلق، عندئذ يمكن للأهل أن يلجؤوا إلى الغرغرة بالماء المالح، فهي تخفف أعراض التهاب الحلق، ويستطيعون كذلك استخدام رذاذ الأنف، فهو مفيد في التخلص من حالة الاحتقان.

وأخيرًا، يشكل الحمام الدافئ طريقة فعالة لتخفيف أعراض الحمى والآلام التي تصيب الأطفال المرضى بنزلات البرد. [٣]


المراجع

  1. Michael Paddock (2017-12-20), "All about the common cold"، medicalnewstoday, Retrieved 2018-10-23. Edited.
  2. "Common cold", nhs, Retrieved 2018-10-23. Edited.
  3. Kimberly Holland (2016-11-4), "Everything You Need to Know About the Common Cold"، healthline, Retrieved 2018-10-23. Edited.