كيفية ارتداء ملابس الاحرام

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٠٦ ، ٧ فبراير ٢٠١٩
كيفية ارتداء ملابس الاحرام

الإحرام

الإحرام لغةً يعني المنع والتّشديد، أمّا اصطلاحًا فيعني تحريم ما كان حلالًا على من ينوي أداء الحج أو العمرة، وبفك الإحرام يزول المنع والتشديد لهذه الأفعال، ويعود المحرم لممارستها دون أي حرج.

والأمور المحرّمة على المحرم كثيرة، منها ما يتشابه فيها الرّجل مع المرأة، ومنها ما يختلف عنها فيه، ففي اللّباس يحرم على الرّجل أن يلبس المخيط، بينما لخصوصيّة المرأة وضرورة ستر جسدها، لا يتوجّب عليها ذلك، وفيما يتعلق بفك الإحرام للرّجل هناك خياران؛ إما التقصير، وإما الحلق، مع تفضيل حلق الشّعر كاملًا، بينما المرأة يكفيها لتتحلّل من إحرامها أن تقص مقدار عقدة الإصبع من شعرها فقط، وما غير ذلك من الأمور التي تحرم على المحرم إتيانها أو فعلها، تنطبق على كل من المرأة والرّجل، مثل الجماع، وتقليم الأظافر، واستعمال الطّيب في الثّوب أو البدن، والصّيد.


كيفيّة ارتداء ملابس الإحرام

تختلف طريقة إحرام الرّجل في ملابسه عن المرأة، مع إمكانيّة تغيير كل منهما لملابس الإحرام في حال تمزّقها أو اتّساخها، بأخرى بنفس مواصفاتها، وفيما يأتي تفصيل لها:

  • طريقة ارتداء المرأة لملابس الإحرام: يشترط في لباس الإحرام الخاص بالمرأة أن يكون ساترًا لجميع جسدها، ما عدا الوجه والكفّين، وأن يكون فضفاضًا كي لا يصف أي من مفاتن جسدها، وغير شفّاف، ويستحب أن يكون من قماش يخلو من الزّينة والزّركشة، لتجرّد النّفس والجسد من مظاهر الدّنيا، فإمّا أن يكون باللّون الأبيض أو الأسود، ولا يستحب لها أثناء أداء مناسك الحج أو العمرة ارتداء غطاء الوجه، ويجب عليها تغطية قدمها بحذاء لا يُظهر منها أي جزء، فلا يجوز لبس الحذاء المكشوف، وفي حال كان الحذاء مكشوفًا يجب ارتداء الجوارب السّميكة التي لا تُظهر القدم لأنّها عورة.
  • طريقة ارتداء الرّجل لملابس الإحرام: فيما يتعلق بملابس الإحرام للرّجل فلها العديد من الشّروط يجب الالتزام بها، وعادةً تكون ملابس إحرام الرّجل قطعتين علويّة تسمّى الرّداء، تستر الجزء العلوي من جسد الرّجل، بلف أحد طرفيها على خصره، ويستر بالطّرف الآخر كتفه الأيسر مع ضرورة كشف الكتف الأيمن، والقطعة السفليّة تسمّى الإزار وتستر ما بين السّرة إلى الكعبين، ويجب أن يتوفر فيهما الشّروط الآتية:
    • يجب أن يكون لونها أبيض بالكامل، دون أن يتداخل بأي لون آخر.
    • يجب أن تخلو القطعتين من الخياطة، أو الأزرار، أو السحّابات، أو العقد أو الرّبط.
    • يجب أن يكون حذاؤه مكشوفًا، لا يغطّي القدمين، بل يُظهرهما وكاشفًا لمنطقة الكعبين.
    • يحرم على الرّجل ارتداء الملابس الدّاخليّة، أو الجوارب، وكل ما به خياطة، لأنّه يبطل إحرامه.

مناخ مكّة المكرّمة

من حكمة الله سبحانه وتعالى، ورحمته بالحجيج والمعتمرين، أنّ كان مناخ مكّة المكرّمة وما حولها من المناطق التي تقام بها شعائر الحج، يتناسب مع طبيعة لباس الإحرام الخاصّة بالرّجل، نظرًا لحرمة لبسه للمخيط، وضرورة كشف كتفه اليسرى، إذ يتميّز مناخ مكّة المكرّمة بأنّه صحراوي، ترتفع فيه درجات الحرارة صيفًا تصل إلى 47 درجة مئويّة، وتكون معتدلة أقرب إلى الدفء شتاءً وتتراوح ما بين 25 درجة مئويّة نهارًا، و17 درجة مئويّة ليلًا، أمّا الرّياح فتهب عليها من الإاتجاهات الشّماليّة، والشّماليّة الغربيّة، والجنوبيّة الغربيّة، وتبلغ مستويات الرّطوبة ذروتها صيفًا، بينا تنخفض شتاءً.