علاج حساسية العين

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٤٨ ، ٢٨ نوفمبر ٢٠١٨
علاج حساسية العين

علاج حساسيّة العين

ما يلي بعض طرق علاج حساسيّة العين:

العناية المنزليّة

يُمكن تقليل أعراض التهاب الملتحمة التحسسّي عن طريق بعض الإجراءات الوقائيّة والأنشطة، والتّقليل من التعرّض لمسببات الحساسيّة كما يلي:[١]

  • تطهير المنزل من الدّاخل عن طريق استخدام مطهّر الهواء.
  • إزالة الغبار من المنزل، والمحافظة عليه خالياً من الغبار.
  • تجنّب التعّرض للعطور، والصّبغات، والمواد الكيميائيّة المزعجة.
  • إغلاق النوافذ في فترة إنتشار حبوب اللقاح.
  • وضع ضمّادات باردة على العينين وتجنّب فركها، للتقليل من الالتهابات والحكّة، وأعراض الحساسيّة.


العلاجات الطبيّة

عند الإصابة بالحالات المزعجة يجب زيارة الطبيب؛ وذلك لأنّ العناية المنزليّة لن تكون كافيةً تماماً، وفي ما يلي بعض الأمور التي قد يوصي بها الطبيب:[١]

  • قطرات العين السيتروديّة، بالإضافة لقطرات العين الخاصّة بتقليل احتقان الأوعية الدمويّة.
  • قطرات العين المضادّة للالتهابات، أو مضادات الالتهابات.
  • مضاد الهيستامين الذي لا يحتاج لوصفةٍ طبيّةٍ؛ أو المضاد الفمويّ لتقليل أو منع إنتاج الهيستامين.
ملاحظة: يُمكن التّقليل أو التخلّص من الأعراض في حالة الحصول على العلاج المناسب؛ إلّا أنّ هناك احتماليّة استعادة الأعراض في المستقبل في حالة التعرّض لمسببات الحساسيّة بشكلٍ مستمرٍ.[١]


أسباب الإصابة بحساسيّة العين

يُصاب الإنسان بحساسيّة العين عندما يتعرّض لشيءٍ ما بشكلٍ مفرط، كباقي أنواع الحساسيّة، وهذا يسبب الحكّة، واحمرار, و تدميع العين، بالإضافة لإصابة بعض النّاس بالحساسيّة الأنفيّة أيضاً؛ نتيجةً لإفراز العين للهيستامين والمواد الأخرى بسبب تكوين الأجسام المضادّة من الجهاز المناعيّ.[٢]



أعراض الإصابة بحساسيّة العين

قد تظهر أعراض حساسيّة العين مباشرةً بعد التعرّض لمسبب الحساسيّة، ويُصاب معظم النّاس بالأعراض التّالية في كلتا العينين:[٣]

  • تورّم الجفون: تتعرّض الجفون للتورّم في حالة حكّها بكثرةٍ، أو عند إصابة ملتحمة العين بالالتهاب.
  • الحكّة: يمكن الشّعور بالحكّة عند تهيّج العين، و يزيد هذا الشعور عند فرك العين بكثرةٍ.
  • الألم: يجب مراجعة الطبيب في حالة إصابة المريض بالألم؛ ويُصيب كلتا العينين غالباً، بالإضافة إلى الشّعور بحساسيّةٍ اتّجاه الضوء، وعادة يكون هذا الألم حارقاً.
  • احمرار العين أو تحوّلها للون الزّهري: إن توسع الأوعية الدمويّة الصغيرة، أو توسع الشعيرات الدّموية في العين يؤدّي إلى تهيّجها.
ملاحظة: على الرّغم من زيادة الأعراض لمصابي حساسيّة ملتحمة العين الدائمة في بعض الأوقات من اليوم؛ إلّا أنّهم معرّضون للإصابة بها في أي وقت من أوقات السّنة، على عكس الأشخاص المصابين بحساسيّة العين الموسميّة والذين يتعرّضون لها بأوقات فصل الربيع الأولى وإلى فصل الصيف، وفي فصل الخريف أحياناً؛ أي أوقاتٍ محددةٍ من السّنة، أمّا التهاب ملتحمة العين الملامس فيُمكن تشخيص الإصابة به في حالة تشقق الجفون، واحمرارها، وجفافها، ويتميّز نوع التهاب الملتحمة الملامس، والتهاب الملتحمة الحليميّ العملاق بأنّه قد يحدث في أي وقت من أوقات السّنة؛ حيث إنّه ليس موسميّاً.


حساسية العين

تعبّر حساسيّة العين(بالإنجليزية: Eye allergies) عن أحد أنواع الحساسيّة التي تُصيب الإنسان في حالة تعرّض العين لشيءٍ يُثيرها ويهيجها، ولمقاومة مسبب الحساسيّة تقوم العين بإفراز مادّةٍ تُسمّى الهيستامين، مما يؤدّي إلى ظهور الأعراض المختلفة، ويجدر بالذكر إنّ حساسيّة العين لا تنتقل من شخصٍ إلى آخرٍ كأنواع الحساسيّة الأخرى التي تُصيب الإنسان، وغالباً ما يُرافقها الإصابة بحساسيّة الأنف؛ حيث يتعرّض الأنف للحكّة، بالإضافة للعطس، وعدم التّنفس بشكلٍ جيّدٍ.[٤]<


المراجع

  1. ^ أ ب ت Chitra Badii (28-4-2016), "Allergic Conjunctivitis"، www.healthline.com, Retrieved 4-10-2018. Edited.
  2. "How to Get Relief From Eye Allergies", WWW.WEBMD.COM, Retrieved 4-10-2018. Edited.
  3. Christian Nordqvist (15-1-2018), "What is allergic conjunctivitis?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 4-10-2018. Edited.
  4. David Turbert, "What Are Eye Allergies?"، www.aao.org, Retrieved 4-10-2018. Edited.