أفضل الاختراعات الخاصة بالطقس عبر التاريخ.. ماهي ومتى وُجدت؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٣٢ ، ٥ سبتمبر ٢٠١٨
أفضل الاختراعات الخاصة بالطقس عبر التاريخ.. ماهي ومتى وُجدت؟

موقع ArabiaWeather.com- وصلت البشرية منذ الآف السنين للكثير من الاختراعات المهمة التي غيرت مجرى التاريخ والحياة للبشر، وأصبحت جزءاً لا يتجزأ منها.

ومن أهم تلك المجالات التي شهدت تطوراً كبيراً عبر العصور ، مجال الطقس والأحوال الجوية، سواء من ناحية اختراع أجهزة تساعد على التنبؤ بالطقس أو من حيث اختراع أدوات وأجهزة تتغلب على الآثار المترتبة عليها خاصة في الأجواء الماطرة.

وفي هذا التقرير عرض لعدد من الاختراعات والابتكارات الخاصة بالطقس والتي توصل لها العلماء عبر التاريخ؛ بعضها يمتد لآلاف ومئات السنين، فيما يعتبر بعضها حديث العهد نوعاً ما:

المظلة

تم استخدام المظلة منذ آلاف السنين، فكان أول من استخدمها المصريون القدامى لحماية أنفسهم من أشعة الشمس، تبعهم الصينيون الذين استخدموها للوقاية من المطر، وكان استخدامها جزءاً من الطقوس الاحتفالية لامبراطور الصين في القرن 12 قبل الميلاد، وكانت مرتبطة بالسلطة والمكانة لمئات السنين في مختلف الثقافات.

مساحات الزجاج الأمامية

تمكنت الأمريكية ماري أندرسون والتي عاشت ما بين الأعوام (1866 - 1953)، من اختراع مساحات الزجاج الأمامية بعد عام من البحث بتاريخ 1903.

مانعة الصواعق

يعود الفضل في اختراع مانعة الصواعق للأمريكي "بنيامين فرانكلين" عام 1750م، والتي تحمي المباني العالية والشاهقة الارتفاع من خطر الصواعق في أنحاء في العالم.

تصنيف السحب

يعتبر الكيميائي البريطاني وخبير الأرصاد الجوية "لوكا هوارد" أول من وضع النظام المستخدم دولياً في وقتنا الحاضر لتصنيف الغيوم، والذي يعتمد على تصنيفها بحسب أشكالها وارتفاعها عن سطح الأرض بالإضافة إلى عملية تشكلها وعوامل أخرى.

مقياس المطر

يعد جزءاً لا يتجزأ من مكاتب الأرصاد الجوية في العالم. وله تاريخ طويل يمتد لآلاف السنين، حيث اخترع أول مقياس للمطر في كوريا عام 1441م خلال فترة حكم الملك سيجونج الأعظم.

رادار الطقس

يطلق عليه أيضا رادار المراقبة الجوية (WSR) ويستخدم لتحديد موقع سقوط الأمطار وحساب حركته وتحديد نوعه سواء كانت أمطار أو ثلوج أو برد أو إعصار. كما أنه قادر على اكتشاف حركة قطرات المطر وشدة هطول الأمطار.

وقد تم تطوير الرادار قبل الحرب العالمية الثانية من قبل عدد من البلدان، منها بريطانيا؛ لأغراض عسكرية.

الأقمار الصناعية الخاصة بالطقس "قمر الأرصاد الجوية"

يهدف إلى جمع البيانات المستخدمة لرصد الطقس والمناخ على الأرض، ود تم إطلاق أول قمر صناعي خاص في الطقس بالعالم عام 1959.

وقامت دول عدة بإطلاق شبكات من الأقمار الاصطناعية للأرصاد الجوية منها: الولايات المتحدة والدول الأوروبية مع وكالة الفضاء الأوروبية (ESA)، والهند والصين وروسيا واليابان.


65 مشاهدة