أسباب هجرة العرب الى كندا

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٣٧ ، ٢٨ يناير ٢٠١٩
أسباب هجرة العرب الى كندا

كندا

كندا دولة في شمال أمريكا الشّماليّة، وتقع في أقصى القسم الشّمالي من الكرة الأرضيّة، وتحتل المرتبة الثّانية عالميًّا من حيث المساحة، وتتألف من ثلاثة أقاليم، وعشر مقاطعات، ولها سواحل على كل من المحيط الأطلسي من الشّرق، والمحيط الهادئ من الغرب، أمّا سواحلها الشّماليّة فتطل على المحيط المتجمّد الشّمالي، وتشترك مع الولايات المتّحدة الأمريكيّة في الحدود الجنوبيّة، والشّمالية الغربيّة.


أسباب هجرة العرب إلى كندا

هناك الكثير من المميّزات التي تقدّمها الدّولة الكنديّة للمهاجرين من أجل استقطابهم، وذلك لتحقيق فائدة أكبر لها كدولة، وفيما يأتي تفصيل لكليهما:

  • الأسباب التي تجعل العرب يرغبون بالهجرة إلى كندا ما يأتي:
    • تسهيلات التّعليم الجامعي في كندا، وتميّز جامعاتها عن مثيلاتها العربيّة، وشهرته على المستوى العالمي، يجعل من الدّراسة في كندا، والحصول على شهادة أكاديميّة من إحدى جامعاتها حلمًا للكثيرين.
    • تأمين المهاجرين الجدد بمكان مناسب للسّكن، وتوفير فرصة عمل مناسبة.
    • صرف راتب حكومي للمهاجرين إلى حين إيجادهم فرصة عمل مناسبة، بالإضافة إلى التأمين الصحّي والاجتماعي.
    • إمكانيّة الحصول على الكنسيّة الكنديّة التي بموجبها يستطيع المهاجر أن يترشّح ويصوّت في الانتخابات، إلى جانب أنّ حصول المهاجر على جواز السّفر الكندي يمكّنه من التنقّل داخل كندا بحريّة، مع حريّة اختيار مكان الإقامة، وكذلك إمكانيّة مغادرة كندا والرّجوع إليها حسب الرّغبة.
    • حصول الأطفال المولودين على الأراضي الكنديّة، على الجنسيّة الكنديّة وكافّة حقوق المواطن الكندي تلقائيًّا.
    • قوّة جواز السّفر الكندي، إذ يعدّ من بين أقوى الجوازات على المستوى العالمي، إذ يمكّن حامله من الدّخول إلى الكثير من الدّول دون استصدار فيزا مسبقة.
    • تشجيع كندا على الحياة العائليّة، إذ تعد مثاليّةً لتربية الأطفال في ظل ما تقدّمه لهم من خدمات مجّانيّة في المجالات الصحيّة، والمجتمعيّة، والتّعليميّة.
    • توفير بيئة آمنة في كندا، نظرًا لكثرة الأعراق والأجناس، فهي تعدّ بيئة متعدّدة الثّقافات، لذلك تخلو فيها العنصريّة أو تقل، والتحيّز ضد المهاجرين، مقارنةً مع الدّول الأخرى.
    • انخفاض معدّلات الجريمة في كندا، مقارنةً بالولايات المتّحدة الأمريكيّة.
  • أسباب تقديم الدّولة الكنديّة تسهيلات لاستقطاب المهاجرين:
    • رغبتها في ملء المساحات الشّاسعة الفارغة من السكّان من أراضيها، وذلك خوفًا من الأطماع التوسّعيّة لجارتها أمريكا، لذلك تعدّ الكتلة السكّانيّة صمّام أمان لكندا.
    • توفير الأيدي العاملة الضّروريّة لنهضة الاقتصاد الكندي من جهة، ومن جهة أخرى زيادة تدفّق أموال الضّرائب المفروضة على الأيدي العاملة، والتي تصب في مصلحة خزينة الدّولة.


المناخ في كندا

الهجرة إلى كندا تحتّم على المهاجر معرفة المناخ السّائد في كندا على مدار العام، لأخذ الاحتياطات اللّازمة من الملابس، وتحديد طبيعتها، إن كانت صيفيّة خفيفة، أو شتويّة ثقيلة، أو التّنويع بينهما.

تمتد مساحة كندا على رقعة جغرافيّة واسعة، ويختلف فيها المناخ من منطقة إلى أخرى، ولكن نستطيع القول أن كندا تتمتّع بحلول الفصول الأربعة، مع اختلافات بسيطة فيما بين المناطق، إذ يتميّز شتاء شمال كندا بالبرودة الشّديدة، وهطل غزير للثّلوج وتراكمها بكثرة، وتدنّي مستويات درجات الحرارة فيها إلى ما دون الصّفر، وقد تصل إلى سالب أربعين درجة مئويّة، وذلك بسبب قربها من القطب المتجمّد الشّمالي، ويكون فصل الشّتاء فيها أطول الفصول، أمّا في جنوبها خاصّةً تلك المناطق الحدوديّة مع أمريكا، حيث البحيرات الكبرى، وشلالات نياغرا، فتتميّز بصيف رطب أحيانًا، وقد تصل درجات الحرارة نهارًا إلى 35 درجة مئويّة.

136 مشاهدة